احصائيات المدونه

الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

ليلة القدر





يحذر النبي صلى الله عليه وسلم من الغفلة عن هذه الليلة وإهمال إحيائها، فيحرم المسلم من خيرها وثوابها، فيقول لأصحابه، وقد أظلهم شهر رمضان: "إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمَها فقد حُرِم الخيرَ كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم" (رواه ابن ماجه من حديث أنس، وإسناده حسن كما في صحيح الجامع الصغير وزيادته -2247).






ليلة القدر تكون في شهر رمضان، وهى في العشر الأواخر منه، وأما تحديدها في العشر الأواخر فمختلف فيه تبعا لاختلاف الروايات الصحيحة، والأرجح أنها في الليالي الوتر من العشر الأواخر،والليالي الوترية، أي الفردية، مثل ليالي: 21، 23، 25، 27، 29.


وإذا كان دخول رمضان يختلف - كما نشاهد اليوم - من بلد لآخر، فالليالي الوترية في بعض الأقطار، تكون زوجية في أقطار أُخرى، فالاحتياط التماس ليلة القدر في جميع ليالي العشر.


ورأي أبي بن كعب وابن عباس من الصحابة رضي الله عنهم أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان،
وكان أُبَىّ يحلف على ذلك لعلامات رآها، واشتهر ذلك لدى جمهور المسلمين، حتى اصبح يحتفل بهذه الليلة احتفالاً رسميًاوالصحيح: أن لا يقين في ذلك،


فضائل ليلة القدر
أنها ليلة أنزل الله فيها القرآن

قال تعالى
{إنا أنزلناه في ليلة القدر }


وفضلها عظيم لمن أحياها وإحياؤها يكون بالصلاة، والقرآن، والذكر، والاستغفار، والدعاء من غروب الشمس إلى طلوع الفجر، وصلاة التراويح في رمضان إحياء لها.


ولله حكمة بالغة في إخفائها عنا، فلو تيقنا أي ليلة هي لتراخت العزائم طوال رمضان، واكتفت بإحياء تلك الليلة، فكان إخفاؤها حافزًا للعمل في الشهر كله، ومضاعفته في العشر الأواخر منه، وفي هذا خير كثير للفرد وللجماعة.






عَظَّمَ القرآنُ شأنَ هذه الليلة، فأضافها إلى (القدر) أي المقام والشرف،


والطاعة والعبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر( بحيث لا يكون فى هذه الشهور ليلة القدر)


وألف شهر تساوي ثلاثًا و ثمانين سنة وأربعة أشهر،


وهي ليلة تتنزَّل فيها الملائكة برحمة الله وسلامه وبركاته، ويرفرف فيها السلام حتى مطلع الفجر قال تعالى { سلام هي حتى مطلع الفجر}




ففي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة: "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه" ( رواه البخاري في كتاب الصوم).


علامات ليلة القدر:






وقد ورد لليلة القدر علامات، أكثرها لا يظهر إلا بعد أن تمضى، مثل:


أن تظهر الشمس صبيحتها لا شعاع لها، أو حمراء ضعيفة......إلخ.


ومثل: أنها ليلة مطر وريح،


أو أنها ليلة طلقة بلجة، لا حارة ولا باردة، إلخ ما ذكره الحافظ في الفتح


وكل هذه العلامات لا تعطي يقينًا بها، ولا يمكن أن تَطَّرد، لأن ليلة القدر في بلاد مختلفة في مناخها، وفي فصول مختلفة أيضًا، وقد يوجد في بلاد المسلمين بلد لا ينقطع عنه المطر، وآخر يصلي أهله صلاة الاستسقاء مما يعاني من المَحْل، وتختلف البلاد في الحرارة والبرودة، وظهور الشمس وغيابها، وقوة شعاعها، وضعفه، فهيهات أن تتفق العلامات في كل أقطار الدنيا.


وعن عائشة قالت: أرأيت يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر ما أقول؟.


فقال: "قولي: اللهم إنك عفوٌّ تحب العفو فاعفُ عني" (رواه ابن ماجه والترمذي عن عائشة


وهي ليلة عبادة وطاعة، وصلاة، وتلاوة، وذكر ودعاء وصدقة وصلة وعمل للصالحات، وفعل للخيرات.






والله اعلم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منقول للأفاده

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...